16‏/09‏/2008

الباب الأول : نداء لإبناء منطقة رباطاب وسط ( قرى أمكى عتمور العبيداب وكرقس )

هذا النداء جاء متأخرآ ستون عامآ هى كل عمرى 1948م - 2008م
قد يجد الجيل الجديد من أبناء منطقة الرباطاب ورود بعض الكلمات الغريبة التى سقطت من قاموس أبائهم وأجدادهم كالمرقون ، العدلة ، الكدنبس ، البشنتيقه ، الساسوية ، اللابيق ، الكمروق ، القادوس ، الألس ، القشق ، التكن ، الماروق ، التقنق ، اللبقة ، البروًد ، البتق ، الأربل ، الواسوق والنورج ، حتى الفركة أستبدلت فى زمنهم هذا بقميص النوم وإن كان كل العارفين ببواطن الإمور يقولون أن الفركة أكثر إثارة وجاذبية من قميص النوم ولكنها رغبة أبناء هذا العصر فى التغيير للأسوأ ، وهذه الكلمات الغير متداولة فى قاموس اليوم سوف أتعرض لشرحها بالتفصيل فى موقع آخر من هذه المدونة وقد أنشرها فى كتاب تحت إسم ( كلمات نوبية فى قاموس العامية الرباطابية ) لأنى على قناعة تامة بأن منطقة الرباطاب كانت جزءآ أصيلآ من النوبة القديمة التى كانت تغطى مصر والسودان والهلال الخصيب وقد تجاوزت هذه الحدود بكثير ، فوجود إهرامات بمنطقة الجعليين خير شاهد على أن منطقة الجعليين التى تقع جنوب نهر عطبرة وشمال الخرطوم كانت جزءآ من النوبة القديمة ، وندًلل على نوبية منطقتنا بوجود إسم أبوديس بمنطقة الرباطاب كما فى فلسطين جوار القدس ويعنى بالنوبية أبودم وكلمة محس باللغة الأوردية فى الهند تعنى الإنسان الأسمر ، مما يعنى أن الهند القديمة كانت على علم بالنوبية والنوبة أو كانت جزءآ منها ، لذا تجدنى أختلف مع الأستاذة سعاد إبراهيم أحمد حين تتحدث عن منطقة النوبة وتحصرها فى هذه المساحة الضيقة جنوب مصر وشمال السودان ، فأنا أذهب أبعد من ذلك وأقول أن النوبة هم أساس البشرية ومايؤكد ويدلل على ذلك أن لونهم هو لون أب البشرية آدم ، لون أديم الأرض ، لسنا بالبيض أو الصفر أو السود ولكنها السمرة الجميلة المتدرجة من اللون البنى وهو ماورد فى الذكر الحكيم بالطين اللازب والحمأ المسنون والصلصال وكلها ألوان تتطابق مع سمرتنا ، فالحياة بدأت فى منطقتنا هذه وأخص بها منطقة النوبة وجزيرة العرب ، ومن إتجه من سكانها شمالآ نحو القطب وبعد عن أشعة شمس النوبة أصبح لونه أبيض ومن إتجه نحو خط الإستواء وتعرض لأشعة شمس أكثر حرقة تحول لون بشرته للأسود ، فيا أستاذة سعاد أرجو أن وصلتك رسالتى هذه أن تعلقى عليها بتأكيدها أو رفضها ، فمنطقة العرب والنوبة أصل البشرية بل هم سادتها ولكى أن تعتزى وتفخرى بأصلك ، فنحن الأصل من أدم والأبيض والأسود نسخة معدلة . وسوف نقدم لكم نماذج عديدة لنوبية منطقتنا التى تعربت بعد الفتح الإسلامى على يد عبد الله بن أبى السرح وحكاية أن سكان توتى وبرى وبعض أحياء العاصمة القديمة الأصليين نزحوا من منقطة المحس الحالية ليست صحيحة وإنما هذه الشريحة السمراء التى تمتد من جنوب مصر الى شمال الخرطوم كانت جسمآ واحد وتقسم أو قسم لحلفاويين وسكوت ومحس ودناقلة وبديرية دهمشية وشايقية ومناصير ورباطاب وإنقرياب وميرفاب وجعليين وجموعية وفروع لهذه القبائل كالعمراب وغيرها وأن هذا التقسيم يتفاوت بدرجة قبول كل جزء للفتح الإسلامى ودرجة إنصهاره مع القادمين الجدد من عرب الجزيرة العربية فمنهم من إنصهر بنسبة 100% فأصبح لسانه عربى ليس له رطانه وهو مايعرف بالقبائل الجعلية ( من بديرية دهمشية وشايقية ومناصير ورباطاب وميرفاب وجعليين وجموعية ) ومنهم من لم ينصهر فحافظ على نوبيته مع تحدثه للعربية كالدناقلة والمحس والسكوت .
فى البدء دعونى أعرفكم بصاحب هذه المدونة :
أفضل ان أنادى بسلمان ود إسماعيل ودبخيت أو سلمان ود الجقلبية ، فأمى نفيسة بت على ود جقلبية كانت إمرأة أزينة رجال وفارسة يشهد لها كل من عرفها وكانوا ينادوها بالعمدة ولم تكن الوحيدة بين بنات جيلها من الرباطابيات العظيمات أذكر منهن على سبيل المثال لا الحصر عماتى كلتوم بت ود الحسن والنيل بت أحمد والشول بت قش البنات ودى لمن لايعرفها حبوبة المذيع التلفزيونى جمال الدين مصطفى الشيخ وشقيقه رضى وشقيقته المخرجة بالتلفزيون سهير، ومن الجيل الثانى الذى يصغرهن سنآ ولا يقل عنهن كرمآ وشهامة نذكر لكم بتول بت حاج عثمان زوج عمنا وشيخنا محمد سعد عبد الله التى فتحت بيتها لعقود لكل وافد من منطقة الرباطاب جاء لأمدرمان بغرض العلاج ، التعليم ، العمل أو الصياعة ، وبهذه المناسبة تحضرنى طرفه أود أن أحكيها لكم بغرض تطليف صفحات المدونة ، فقد نزلت عمتنا شاية ضيفة على عمتنا كلتوم بت ود الحسن بالخرطوم وفى ذهنها بعض الأفكار أن أهل الخرطوم يشربون الخمر والعياذة بالله وأثناء تناولها لمشروب الكيتى كولا ذو الغازات المركزة ومالديه من تأثيرات خطيرة على الذين لايعتادون شربه والذى قدمته لها مضيفتها حاجة كلتوم ، فخرجت الغازات من أنفها واذنيها وعينيها فظنت أنها دون شك هى الخمر التى تسمع بها ، فقالت لمضيفتها ( كلتوم يا أختى الله يغفر لينا ودينى عنقريبى ) فقد تأكدت أنها قد شربت المنكر وتريد أن تخلد للنوم حتى لا تتصرف تصرفات السكارى التى تسمع بها ، بدليل أنها تريد من يأخذها للعنقريب ، ألا رحمة الله عليكن جميعآ وأسكنكن فسيح جناته فقد كنتن نساء عظيمات .
كانت الجقلبية تنتسب لهذا الجيل من النساء العظيمات ، ولكنها كانت تتفرد بأنها إمرأة حكيمة تدير شئونها بتدبير شديد ولاتصرف القرش إلا وقت الضرورة ودائمآ ماتقول ( عندى ضحكه فى الزول البيودر شيتو ويقول راجى الله ) وأظنها تقصد ( أعقلها ثم توكل على الله ) ، فبخرتها كانت القرض عند الحاجة ولا أجدها تميل للشب واللبان الضكر وكل شىء يرتبط بالدجل والخرافة ، حيث لاتعتقد فى قدرتها على طرد الجان كما يشاع ، وإذا أشتدت بها ( الزكمة - الزكام ) بخورها القرض ولم أراها يومآ تتعاطى عقارآ طبيآ أو تدخل صيدلية ولها طبها الشعبى الخاص بها وتعمل تركيبات طبية يعجز العلم الحديث عن معرفتها ، كنت فى مخاضة من الكرمبساوية لجزيرة ( جعدنات ) وفجاءة دخل جسم أشبه بطحال البحر فى ساقى اليمنى وحاولت نزعه بيدى فإنقطع الجسم وسالت منه دماء ، وخلال أيام معدودة إنتشر التالول فى كل مكان مرًت عليه الدماء من الركبة وحتى القدم محدثة تشوه واضحآ فى شكل ساقى . عندما أكملت المتوسطة ونجحت للثانوية العليا قلت لأمى لن أذهب للمدرسة الثانوية وهنالك يلبس الطلاب الرداء الشورت ورجلى يشوهها التالول . أرسلتنى لشقيقى على رحمة الله عليه بالخرطوم وعرضنى على كل أطباء الجلدية وعجزوا عن شفائى ، عدت لها بالبلد أجرجر أذيال الخيبة ومازلت عند رأيى بعدم الدراسة بالمرحلة الثانوية ورجلى التى يشوهها التالول ستصبح مكشوفة بإرتدائى للزى المدرسى الجديد . أطرقت قليلا وكأنى بها تبحث فى كنوز معرفتها العديدة ، ثم قامت وأحضرت أربعة ودعات كانت تحتفظ بهن فى ( سحارتها ) لشىء فى نفسها ، فلم تكن تؤمن بالودع ولا الوداعيات أو المنجمات . غسلت الودع بماء فاتر ثم وضعته فى فنجان وصبت عليه سائل الليمون وغطته . خلال ساعات محدودة تحول الودع وعصير الليمون الى مسحوق أبيض سميك شبيه باللبنة أو الزبادى ( لاحقآ أخبرنى مدرس الكيمياء الأستاذ كامل سنهورى بعطبرة الثانوية أن عصــير الليمون (CITRIC ACID) عندما يضاف للمحار (صدف البحر) الذى تكونت من أملاحه حبات الودع (كأملاح الكالسيوم CALCIUM وغيرها) يحدث تفاعل كيميائى بين حامض الليمون وتلك الأملاح ينتج عنها كالسيوم ستريت ، وأمك داوتك بالتى كانت هى الداء ، أنت أصبت وأن تخوض فى مياه البحر والدواء جاء من البحر ( نحن نقول للنهر البحر ) . غسلت طبيبتى ( أمى ) يدها وأخذت من المسحوق ومسحت فوق كل تالولة من التالول الذى ينتشر من ركبتى الى قدمى . خلال ساعات تحولت جميعها من لون بشرتى الداكن الى لون أحمر غامق ثم لون زهر فاتح ، فى اليوم الثانى تقرحت وتشققت وفى اليوم الثالث لم أجدها حتى على السرير الذى أنام عليه ، ولم أعد أفرق اي الرجلين كانت مصابة ، ولن أنسى علاجها لى من مشكلة رمد عجز عنه كل أطباء العيون حين تحولت عيناى الى قطعتين من الجمر الأحمر مما أخاف طلاب المدرسة أن تنتقل العدوى إليهم والبعض يخاف من شكلى المرعب ، تخيل أمامك إنسان أسود بعيون حمر فى لون الجمر المتوهج ، قرر السيد مدير المدرسة منحى إجازة مفتوحة للعلاج ، فذهبت لطبيبى وأمى التى لم تتردد فتوجهت ( للقيفة ) ( أنا بتعمد إستعمال كلمات ضاربة فى العامية الرباطابية لإحيائها من جديد ) ومن شجر الصنط الذى ينتشر فى القيفة مع مجرى النيل أحضرت كمية من الصفق فى قفه صغيره . قامت بإختيار الصفق (الرخص) منه ووضعته فى حلة ألمونيا نظيفة وأضافت عليه الماء وبعد غليه جيدآ على النار أخذت السائل ووضعته فى إناء وغطته ووضعته تحت الزير ليبرد حيث لم تكن لنا ثلاجة بالطبع ، تحول السائل الى محلول سميك أقرب لعسل النحل الطبيعى ، أخذت المرواد وبدأت تكحل عيناي به صباح مساء . فى اليوم الثالث تقطع اللون الأحمر الى قطع أشبه بقطع السحب فى السماء ، ثم خرجت لتصبح عيناى صافيتان ولم أعانى بعدها أى مشاكل فى العيون لمايزيد عن 44 سنة ، وفى وقت لاحق أشرح لكم كيف تعالج مريض السحائى بالقرض وكيف تعالج الإمساك وإلتهابات المستقيم بنخالة ثمرة الحنضل على شكل تحميله داخل لفافة قطن . كانت موسوعة رحمة الله عليها .
كانت طبينا وطبيب نفسها ، عندما تقدمت فى السن عرضتها على البروفسير عبد الرحمن محمد موسى قبل وفاتها بأشهر قليله عندما شعرت أنها بدأت تفقد شىء من وزنها مع بعض الشحوب ولكن بعقل كامل والحمد لله ، فقال لى بروف عبد الرحمن موسى عندما أحس بأنها إمرأة غير عادية ووجدها قد تجاوزت الثمانين وليس بها مرض من أمراض هذا العصر كالسكر أو زيادة ضغط الدم أو غيره ، أحكى لى عن سيرتها ؟ فقلت له كانت تعمل صباح مساء وإذا مرضت تداوت بعلاجها البلدى الذى تصنعه بيديها ، حتى حبوب دوار البحر التى تعطى للحجاج فى بورتسودان قذفت بها وأخذت جرعة ماء لتوهم المختص أنها تناولتها . أنا أصغر أبنائها وبعد تخرجى وأغترابى بالسعودية سعيت جادآ على أن تخلد للراحة التامة وأمنت لها كل إحتياجاتها الضرورة ومنعتها من العمل ، فقال لى : ماكان لك أن تفعل ذلك ، العمل والحركة كانا يفيدانها كثيرآ وقد حرمتها منهما ، فكانت إمرأة عاملة من الطراز الأول وحكيمة لديها دواء لكل داء ولو حضرت زمن الإيدز والفشل الكلوى أو أحيطت بهما خبرآ لوجدت لهما العلاج الشافى ، تعالج وتضفر وتمشط وتطهر البنات طهارة فرعونية كاربة لو نفذت فى هذا العصر لخلقت مشكلات نفسية للرجال ولأقلعوا عن الزواج فلكل زمان رجاله وطهارته ، وبالإضافة الى كل ذلك كانت داية بلدية ماهرة خرج العديد من المواليد على يديها ولم تحدث لها طيلة حياتها أى مشكلة أو ترتكب خطأ فى مهنها المتعددة . كانت الوحيدة من بنات جيلها فى منطقة الرباطاب التى تجيد بناء الأفران البلدية من طين البقادة وتصنع الخبز البلدى من القمح ولديها جرة (قدره) فول لاتنطفىء نارها فى البيت وتمنعنا من أكل الكسرة بالويكة ، وتقول الكسرة بالويكة بتكسر عضم الولد وتحرص على أن يأكل كل واحد منا حنونة ( عيشه صغيرة تصنعها لنا خصيصآ ) لنأكلها ونحن نشرب شاى الصباح من لبن الغنم الصافى مضاف له كتحه الشاى الحب فنشرب كبايتين أو زيادة نعود لنفطر فول وعيش فى زمن لم يسمع به أهل منطقتنا بالفول والرغيف لأنه كان فى تلك الفترة أكل ناس صعيد مصر والمدن وناس البلد ناس سمبوسة (قراصة) وفطير من قمحنا زرع يدنا فكنا نأكل مما نزرع حقيقة ليس كلام للدعاية كما يحدث اليوم . تعلمت بناء الأفران وخبر الرغيف وطهى الفول المصرى من جيرانها النقاده فى أمدرمان وبربر ونقلت هذه المهن معها للبلد مع جرة فخار قناوى لطبخ الفول المصرى . تعمل أى عمل ولاتتعفف ، أورثتنا هذا الحس الإيمانى الكبير بعدم الإتكال أو السؤال لغير الله ، والهمة الشديدة فى العمل فلم نعرف الفقر منذ أن خلقنا كما لم نعيش الترف والرفاهية كنت صورة مصغرة منها طالب وبناء ومعلم زبالة وأحفر الأ بار ومهندس وبفضل تربيتها لنا تعلمت أحدث علوم العصر الحديث من تقنية المعلومات وأعمل حاليا كمختص فى بناء قواعد البيانات على نظم المعلومات الجغرافية MODELLING OF GIS Dbase وكل شىء فى حياتنا بعد الله سبحانه وتعالى نرجعه لها ، كانت تكره كل عاطل أومتسول ، فكانت تسخر من المداح الذين يجوبون مدن وقرى السودان على ظهور حميرهم أو فى القاطرات يضربون الطار ويمدحدون طالبين الصدقات ولم تفتح بيتها لهم أو تقدم لهم الصدقات كما تفعل بنات جيلها ، فأورثتنا هذا الحس الإيمانى العميق ، لذا تجدنا الأن نسخر كثيرآ من هذا الهبل والخرافات والبدع الضالة التى تقدمها قناة ساهور وقنوات فضائية سودانية عديدة من بدع تحت إسم الذكر والذكر منهم براء ، فلا ذكر غير كلام الله ( إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون- الحجر 9 ) فهذا نص قرأنى واضح يحدد ماهو الذكر ومن المفارفات أن تنتشر هذه البدع فى زمن تعلن فيه الدولة عن مشروعها الحضارى ، فهل الشعر الذى يؤلفه الشيخ البرعى أو الشيخ المصطفى وإن كان فى خير الخلق محمد ص كلام نزل من عند الله تعالى حتى نسميه ذكر ، تعالوا نبحث له عن إسم جديد كأن نقول عنه شعر أو مدح ولانقول ذكر ، خافوا ربكم ياناس ، ونسأل الله السلامة . نحن نعرف لماذا هذه البدع تجد التشجيع من الدولة اليوم ، أنه البحث عن الكسب الدنيوى الرخيص لمؤيدين جدد للنظام من أتعباع مشايخ تلك الطرق الصوفية فقد كانوا بالأمس مع نميرى واليوم مع البشير ولاندرى مع من غد ، حيث يطرحون نفسهم لكل حاكم موجهين البسطاء والسذج من أتباعهم لزيادة عدد منسوبى الحزب الحاكم فى كل مرحلة نسأل الله لهم المغفرة ونرجو أن يعودوا لرشدهم ويطلبوا التوبة والمغفرة ، ونرجو لرجال النظام الذين خبرناهم أثناء سنوات الدراسة راشدين فاضلين ينكرون كل هذه الأفعال ويصنفونها فى خانة البدع الضالة وكانوا يحاربونها بيدهم التى كانت تحمل السيخ والعصى وليس بلسانهم ، ومازلنا نذكر مواقف شجاعة تحسب لأخينا عبد الرحيم محمد حسين وإخوانه خيرى وعبد الله سليمان والبقية من الطلاب المنضويين تحت تنظيم جماعة الإخوان المسلمين فى زمن جاهليتنا عندما كنا نقيم الحفلات الغنائية ونأتى بالمدام المسكر كعادة أهل السودان فى أيام جاهلية القرن الماضى ، لن تنسى الذاكرة كيف كانوا جماعة الكيزان يهجمون مسلحين بالسيخ الحديدى والعصى ويحطمون كل مايقع بين يديهم ، خاصة عندما يكون منظم الحفل عدوهم اللدود جماعة الحزب الشيوعى ، فكانوا بتصرفاتهم المستهجنة من قبلنا فى تلك الفترة ، يذكرون الناس بربهم كلما إبتعدوا عنه ، فأفترقنا بعد التخرج وبقوا هم بالسودان يخططون للسطو على السلطة وهاجرنا نحن للسعودية طلباً للمغفرة والرزق الحلال ، فتبنا لله وصلينا وذكينا وصمنا وطفنا بالبيت معتمرين وحاجين وإن شاء الله مغفورى الذنب ، كنا سفهاء ولم نكل بطل والمثل بيقول : أرجى سفيه ماترجى باطل . ما أن عرفنا الله حق معرفته حتى أسرعنا للزواج مكملين نصف ديننا فى سن مبكر بفضل الله ثم بفضل الإغتراب والعمل بالسعودية تلك الديار الطاهرة التى أسهمت فى هداية وتقويم العديد من شباب الأمة الأسلامية من سودانيين وغيرهم . فى السعودية سلكنا الطريق المستقيم وتزوجنا ورزفنا البنت والولد ، لنجد أن الجماعة التى كانت تحرم علينا الغناء والمديح ولاتشاركنا حتى الإحتفال بالمولد الشريف ما أن وصلت لكرسى الحكم غيرت فكرها وأصبحوا يكرمون المديح والمداح ومشائخ الطرق الصوفية ويرسلونهم بطائرات الدولة للعلاج بالخارج وهم يدعون علاج المرضى ويعجزون عن شفاء أنفسهم ، ويحتفلون بالمولد النبوى ويحيون بدع عديدة فما الجديد الذى طرأ على فكركم يامن كنتم تقولون الدين بحر ونحن له كيزان نراكم اليوم تتنازلون عن العديد من ثوابتكم ؟ فقد عاشت ومات أمى الجقلبية وهى على ثوابتها ، فقد كانت أمى نفيسة بت على ودجقلبية لاتسأل إلا الله ولاتخاف إلا الله ، وكانت دون غيرها من نساء جيلها لو إحتاجت لحطب حريق أو قشقش للعواسة( مش أش أش بتاعت المديح ) كانت تذهب وتأخذ حاجتها من ضريح الفكى الحسين أو الحاج بابكر ( تنطق بضم الكاف ) الممتلىء ببقايا شجر الدوم والصنط والنخيل اليابس ، بينما بقية النساء فى تلك الفترة كان لديهن إعتقاد بأن الفكى الحسين والحاج بابكر يضران وينفعان فيتجنبن أخذ حاجتهن من الحطب من ضريحهما حسب إعتقادهن ، حيث يتداول بين أهل البلد أن رجلآ مرً وهو على ظهر جمله بضريح الفكى الحسين ووقف ليشبع جمله من فروع شجر الضريح فألتقت الجمل فرعآ وكضم حتى مات ( كضم دى قد تحتاج لشرح لأجيال اليوم )، إلا أمى نفيسة الجقلبية كانت قوية الإيمان بربها ولم أسمعها تنادى بإسم شيخ أو سيد أو تقدم قربان لأحد منهم وتأخذ حاجتها من مزارات هؤلاء الفقراء ولم ( تكضم ) إلا أن توفاها الله بعد أن تجاوزت الثمانين بثمانية ، وقد قال عنها إبن أخيها محمد عبد الواحد عمارة ( والله عمتى دى لو إتعلمت كانت هسع رئيس للحزب الشيوعى السودانى ) لأفكارها المتحررة ولمخالفتها لبنات جيلها ، لكنها كانت كثيرة الصلاة والقيام والصيام قليلة التصدق إلا ماندر لضيق ذات اليد ، وفى آخر عمرها عندما كبرت ( طلقت - الخرف ) بالصلاوات الكثيرة ، تصلى الفرض أكثر من مرة وتنسى أنها صلته ، فأتصلت بى شقيقتى مريم تبلغنى بذلك فقلت لها : أتركوها والحمد لله أنها مازالت حتى آخر أيام حياتها تصلى الفرض مرة ومرتين وماخرفت بالسباب والشتائم كما يحدث للبعض ، فماتت طاهرة متوضية ومصلية ، ألا رحمة الله عليك يا أمى وأستاذى . عملت مع أبى فى تجارة تهريب السلاح بين تسني والشوك فى ثلاثينيات واربعينيات القرن الماضى إلا أن تم ترحيلهم بواسطة الجيش أيام حرب الطليان والأنجليز بشرق السودان وقد ذكرت لى أن ناقلة الجند أو الدبابة التى حملتهم كانت بقيادة الضابط حسن بشير نصر على ما أذكر ، وكانت وكانت وكانت فهى بحر لاتسعه القوقل والياهو . أذكر أن إمرأة فى بلدنا جاءت لأمى وقالت لها يانفيسه ماتجى نمشى كدباس للشيخ الجعلى يعزم لينا على قلم أولادنا الماشيين اللجنة ( واللجنة يقصد به الإمتحان للمتوسطة بأبى حمد ) فردت عليها أمى : يافقيرة ( وهى كلمة دائمآ ماترددها لأن الكل فقير لله ) يافقيرة أما تختشى من ربك وكانت تنطقها ماتختشى على ربك ، هسع الشيخ الجعلى بنفسه أكان مشى معاهم اللجنة وأمتحنوه بينجح ؟ فذهبت المرأة تطنطن وتقول أن الجقلبية منكرة فى الصالحين وحتضيع ولدها ، فذهبت أنا لأبى حمد ونجحت وعاد إبن تلك المرأة خاسرآ لأنه كان ضامن النجاح بسبب قلم قرأ عليه الشيخ ، فقالت لها أمى : ماقلت ليكى يافقيره أرمى حمولك على ربك ، هذه هى أمى التى كانت لاتقرأ ولاتكتب وماتحفظه من السور القصار لايتجاوز أصابع يدها الواحدة وكنا نصحو كل يوم على دعائها بعد صلاة الفجر وهى تقول صباحك رباحك وتكفينا شر عدمك وقماحك ، أحفظنا ياحفيظ فى كمك اليمين ، أحفظنا ياحفيظ ياحافظ السيف فى الجفير وياحافظ المويه فى البير وياحافظ البيضة لمن تفقع وتطير، عليك رحمة الله يا أمى نفيسة الجقلبية ، فهى غير كونها أمى فقد كفلتنى وأشرفت على نفقات تعليمى بعد أن تزوج أبى من زوجته الرابعة فاطمة بت جاد الله وهى رباطابية أصيلة من سكان منطقة كركوج بالنيل الأزرق ، فنقل بعض الخبثاء أمر زواج أبى لأمى وأوغروا صدرها ضده وهم من كان يظن فيهم الصديق الوفى ، فبنقلهم الخبر مبكرآ منحوها فرصة لتقوم بتسييل كل البضاعة التى بدكان أبى الى نقد ( ريالات أب عشرين ) قلت لها القروش كلها كانت كم جنيه ؟ قالت لى ماعديتهم لكن الكيلة حقت الدكان تمسحتها لى خشمها ريالات وذهبت للعبيداب وأودعتها عند كرار ودفاضل لأنه رجل يحفظ الأمانة ومشهود له بحسن الخلق ، ولأنها ذكية تعرف عند من تضع أمانتها . عند عودة والدى لم يجد سوى بكرة ( ناقة ) مصابة فى عينها اليمنى عندما إصطدمت بجذع نخله ودخلت ( كمروقه ) فى عينها ، فلم تجد أمى من يشترى ناقة بعين واحده وبندقية رمنتول لاتطلق رصاصه ، فكانت قوية ولاتخشى إلا الله ، ففقد والدى كل ثروته وكفلتنا هى إلا أننا كنا ندين بحب للوالد لعلمنا أننا نعيش من خيره ولكن لانجرؤ لمثل هذا الحديث أمامها ويشهد لها كل أهل البلد أنها من جمع تلك الثروة بكدها وجهدها مع أبى ، فترك لها ابى كل ثروته المنقولة مع مسئولية كفالتنا وأعتمد على أصوله الثابته من مزارع وجروف ونخيل إلا أن توفاه الله فى العام 1980م فكانت أمى اول من يلحق به بعامين فقط من زوجاته الأحياء الثلاثة .
أبى كان فارس من فرسان قبيلة الرباطاب فى زمن كانت فيه الفروسية ضرورة ولو لم يكن فارسآ لماتزوج بفارسة مثل نفيسة الجقلبية ، أحبته كثيرآ وأنجبت له عائشة وعثمان ومريم وعلى يرحمه الله وبخيت وفاطمة وسلمان ومجذوب يرحمه الله ، فقد كان مزواجآ ولكنه كان دون شك يتمتع بحب زوجاته جميعهن ، ومايؤكد حب أمى الجقلبية الشديد لأبى أنها لم تغفر له زواجه عليها من فاطمة بت جاد الله التى أنجبت له تاج السر وعماد الدين يرحمه الله ثم زواجه من حضرية بت الأمين والدة الخواض والملك ومبارك يرحمه الله وأبوزيد علمآ أنها كانت الزوجة الثالثة فقد تزوج قبلها بنت عمه الدقاقة التى لم تنجب له فتزوج من التومة بت صديق والتى أنجبت له أحمد وأمنه يرحمهما الله ، فورثت أمنه كل شجاعة أبيها تاركة لأخيها أحمد طيبة قلبه وصفاء سريرته، ولم يتركا لنا شيئآ من صفاته الطيبه سوى ( سخونيته - حماقته وحرارة قلبه ودى كانت كفاية ) مع النجاض الذى ورثناه من أخوالنا الجقالبة أنجض من مشى على قدمين . كنا نداعب الوالدة الجقلبية ونقول لها يايمه نسوان أبونا الجداد ديل فاطمة بت جاد الله وحضرية بنت الأمين سمحات ولونن أبيض عشان كده أبونا تزوجهن ، فتقول لنا : لا لا ديل مش نسوان بيض البشرة ، ديل عندهن الدم الأبيض ، أى أن ضراتها مريضات بزيادة كرويات الدم الأبيض وليس بيض بشرة طبيعى ، ونعود نذكرها بأنها فى زمن العشق والهوى تغزلت فيه ومدحته قبل أن يتزوج عليها قائلةً :
أبحمد قمر عشره الطمح فوق جيله كم درج رجال والليلة نكروا جميله
رحمهما الله رحمة واسعة ورحم أبى أسماعيل أب أحمد وزوجاته الخمس الدقاقة والتى تزوجها من بعده شيخنا ود حاج نور والتومة وبت جاد الله وحضرية وشقيقته الوحيدة أمنه وشقيقيه دياب والأمين وذريتهم من الاموات محى الدين الأمين وعلى إسماعيل وبابكر دياب ومبارك أسماعيل وأبناء آمنة بت بخيت دفع السيد ومحمد أحمد وبخيت وعائشة رحمة واسعة .
ونلتمس من كل من يزور هذه المدونة أن يترحم عليهم فالميت فى حاجة للرحمة كما الأحياء
أب أحمد كان رجلآ عظيمآ عفيفآ طاهرآ من يعجب بها يتزوجها ولا ينظر إلا لمحارمه ، لا يعرف له أهل الرباطاب إلا شجاعته التى أورثنا جزء منها مع كل شىء من السخانة المصحوبة بالتسرع التى تسمى فى زمننا هذا بالحماقة - لذا لا أنا ولا أحد أبنائه يصلح أن يكون بينكم فى موقع قيادى برابطة أبناء رباطاب وسط الخيرية ، وسأكتفى فقط بإدارة المدونة وتولى مهمة الربط بين أبناء رباطاب وسط فى المنطقة - مدن السودان - دول المهجر لوبتريدوا لحين إنعقاد المؤتمر العام الأول وتسجيل موقع للرابطة يدار من داخل السودان بواسطة اللجنة التنفيذية بعد أن تسلم اللجنة التمهيدية مهمتها
فمن أنا :
ولدت بساقية الأقروساب قرية عتمور بمنطقة وسط الرباطاب فى يوم ما من شهر ما من العام 1948م بعامين من تساب 46 ولو لم يكن فى ذاك العام تساب ( فيضان ) لما عرفت فى أى عام ولدت وسمانى والدى على صديقه الملك سلمان عثمان أبوحجل ملك عموم الرباطاب وكان والدى ينادينى بأب حجل وأمى تنادينى بملك الزومة حيث كانت الزومة عاصمة للرباطاب أرجو أن يحذوا أبنائها حذونا ليعيدوها سيرتها الأولى ويجتمع كل أبناء الرباطاب فى يوم ما لتكريم الملك سلمان عثمان أبوحجل والملكة آمنة بت عطا الفضيل والعمدة دقرشاوى ومفضل الحسين وودبيناوى والملاوى وعلى عمر البشير وحاج الأمين نور العتامرة ، وعماد نهضتنا الزراعية الحديثة السادة أحمد محمد كرز ومحمد على مصطفى ( أمحمد ودعلى ) وخضر على مصطفى وبقية العقد الفريد من أهلنا الرباطاب بدآ برائد الحقل الصحى بمنطقتنا خليفة الشيخ وفنان المنطقة أحمد عمر الرباطابى ، غفر الله لهم جميعآ ورحمهم برحمته .
لا أعرف يوم ميلادى ولكن كنا نرسل حينما نبلغ الصف الرابع الإبتدائى لمستشفى بربر الحكومية ويكشف علينا حكيمباشى المستشفى الدكتور المصرى محمد عبد المنعم بفتح فمنا ومعاينة أسناننا كما الخراف أو الحمير فى سوق المواشى ليقرر الطبيب أنه بالبحث فى سجل المواليد للأعوام 49م 50م 51م لم نجد إسم سلمان إسماعيل بخيت على مسجلآ وقد تم تقديره من مواليد بربر 1/1/1950م وكان فى السابق لدينا أساتذة إنجليز فى المدارس الثانوية وجاء الأستاذ ديفيد كنج ليشرف مع عدد من مدرسي مدرسة عطبرة الثانوية على إمتحان طلبة الصف الرابع بأبى حمد الوسطى ففوجىء بأن غالبية الفصل من مواليد بربر 1/1/1950م فأستغرب HOW IT HAPPENS فقلنا له لايذهب تفكيرك بعيدآ ، فليس لدينا ولا أبناء جيلنا فى غالبية قرى السودان شهادات ميلاد لأن الداية آسيا الحكيمة ومثيلاتها ليس لديهن سجل حصر مواليد ويعود ذلك للأمية التى كانت بنسبة 100% بين النساء و99.99% بين الرجال فى تلك الفترة ، وخوفا من أن تطل الأمية برأسها مرة أخرى مصحوبة بأمراض الأنيمياء والسل ومشاكل العصر الحديث فى زمن رفعت فيه الدولة دعمها عن كل شىء إلا دعم أمنها الخاص وقضايا مثيرى الشغب والحروب والدمار بدارفور والشرق والجنوب ، وبعد أن أخذ الجنوبيون نصيبهم فى الثروة والبترول والباقى خصص لتلك المناطق الساخنة وأمن الدولة وحكامها ، لتحرم منطقتنا ومثيلاتها حتى من الفتات ، لذا أرسل هذه الصيحة التى جاءت متأخرة جدآ . أعذرنى وطنى الصغير ( الرباطاب ) فقد كنت مهمومآ مغلوبآ بهم عيالى وتربيتهم وتعليمهم الذى سينتهى بإذن الله فى هذا العام بعد أن يتخرج من الجامعة آخر العنقود بفضل من الله سبحانه وتعالى ، لذا أعاهدكم يا أهلى وياعشيرتى وعزوتى وقوتى وسندى أن أخصص ماتبقى من أيام حياتى لأجلكم وأنا أنهى عقدى السادس متجهآ نحو العقد السابع بإذن الله
لماذا هذا النداء؟ ولماذا الأن ؟
نحن والعياذة بالله نعيش حاليا فى عصر الجهوية والقبلية الضيق ، فقد خرجنا من ثوب السودان الوطن الواحد العريض الى جلباب القبلية الضيق مكرهين بعد أن وقف خلف كل قبيلة رجل يقاتل الدولة ، لنقرر نحن أبناء رباطاب وسط الخروج معها وليس عليها مسنين سنة حسنة بإنشاء حركة تقاتل الجهل والمرض ولاتقاتل البشر . عليه أدعو عشيرتى وأهلى من أبناء قرى الرباعى المتجاور المتجانس ( كرقس العبيداب عتمور وأمكى شرق وغرب ) فأنا من العتامرة وتربطنا صلة المصاهرة مع ال الهدع وصلة القربى مع ال أبولكيلك والسمانية بأمكى ، وتربطنا صلة المصاهرة والقربى مع العبيداب عشيرة الحاج الشموك زوج شقيقتى عائشة يرحمه الله وتربطنا صلة مصاهرة خالى أمحمد ود على ود جقليبه يرحمه الله بآسرة آل الملاوى بكرقس ولو رجعنا للأنساب نجد أن الجد واحد ، وكلكم لأدم وآدم من تراب ، وسوف أنشر لكم صحيفة نسب الرباطاب فى مكان ما على هذه المدونة .
أدعوكم يا أبناء الرجل الواحد لكى نتوحد ونشكل رابطة خيرية تقدم الخدمات الصحية والتعليمية والإجتماعية لأهلنا وليس رابطة أو منظمة خيرية كتلك التى تبحث عن الدعم والتمويل من البنوك التجارية لتسهم فى زيادة مشاكل أهل السودان وإفلاس العديد من البنوك ، بل نحن نسعى لبناء مؤسسة حقيقية مصادر مالها حقيقية ، هى سواعد أبناء رباطاب وسط المخلصين وأهل الخير والمحسنين فى الداخل والخارج ، فأعود لأذكركم مرة ثانية بقضايا منطقتنا ، فقد أطلت الأمية بوجهها القبيح على منطقتنا من جديد فى زمن رفعت فيه الدولة يدها عن دعم التعليم والصحة والرعاية الإجتماعية وأصبح كل شىء من مسئولية المواطن والأمية هذه المرة لاتعنى القرأة والكتابة ولكنها أبعد وأخطر ، نحن نعيش عصر المعلومات INFORMATION AGE فقد ولى العصر الصناعى INDUSTRIAL AGE الذى كانت القرأة والكتابة فيه فقط شهادة للمرور تؤهل صاحبها للعمل والعيش الكريم وخريج المتوسطة أو جبيت الصناعية كان يفتح بيت أهله ، أما اليوم فالتعليم الجامعى عبارة عن فتح شهية للمزيد من العلم ، ولابد من الدراسات العليا حيث حملة البكلاريوس يهيمون على وجههم فى الداخل والخارج بلا توظيف ، فهل التعليم المتاح لصغارنا فى منطقة رباطاب وسط حاليا يؤهل أبنائنا وبناتنا للدخول لجامعة الخرطوم والجامعات الأخرى لدراسة الطب والعلوم الطبية ، الهندسة والعلوم التقنية الأخرى وعلوم القانون . أشك فى ذلك فلم أعد أسمع بمدرسة عتمور الثانوية بنات من بين المدارس المتميزات ؟؟؟ لذا أستنهض أهلى وعشيرتى وخاصة أبناء منطقة ( رباطاب وسط ) بالعاصمة المثلثة ومدن السودان الأخرى وفى بلاد المهجر لجمع الصفوف والتكاتف والإتجاه نحو حصر مشاكل منطقتنا ووضع الحلول لها والنهوض بها فى المجالات التعليمية والصحية والإجتماعية ولاتتوقعوا أى دعم من حكومة المركز بالخرطوم أو حكومة الولاية بالدامر فالسودان بعد نيفاشا وابوجا وإتفاقية الشرق قادم على مستقبل مظلم بل أسود وشهد بذلك شاهد من أهل الإنقاذ ، فقد تابعت حديث المهندس الطيب مصطفى خال الرئيس ومدير عام سونا والتلفزيون السابق فى برنامج ( محاكمة ) الذى يقدمه الأستاذ هيثم كابو فى قناة هارمونى منتصف ليلة الجمعة 5 رمضان 1429هـ حين قال ( لو إستمر الجهاد فى سبيل الله لما جاء أوكامبو ، ولو إستمر الجهاد لما حدثت نيفاشا التى أوصلتنا لكل هذه المتاهات ولما وصلنا الى ماوصلنا إليه ) هذا رأى شخص ترك وظيفته بدول الخليج وجاء مهرولآ لتولى مناصب عليا ماكان يحلم بها لو لم يكن خال الريس فكان من بين المحرضين للشباب السودانى المسلم للجهاد فى الجنوب من خلال جهاز التلفزيون ذو التأثير الفعال وما أن يعلن عن موت شاب فى حرب الجنوب حتى يأتى عرابهم الترابى ويقيم له عرس الشهيد ويطلقوا البخور ويقولوا زوجناه من الحور العين فى الجنة ، وعندما أدرك الموت إبنه البكر بمصطفى
فى أدغال الجنوب من أجل قيام دولة الإسلام بدأ الرجل يتغير ويتحول لداعية للإنفصال وكأنه بعد نيفاشا يريد أن يقول لنا أنه يتحسر على ضياع دولة الإسلام فى السودان ويتحسر على فقد إبنه مصطفى والرجل معاه حق فقد فلذة كبده وفقد دولة الإسلام الكبرى التى كان يحلم بها ، ومالم يعجبنى فى حديث الطيب مصطفى رده على إتهامه بأنه رجل دكتاتور وتشبيهه لسلوكه العنيف بعنف سيدنا موسى مقارنة بشقيقه هارون وبعنف سيدنا عمر مقارنة بالخليفة الأول أبوبكر وكنت أتمنى لو قارن نفسه بدكتاتوربة شاوسيسكى أو الجنزال فرانكو أو حتى نميرى بلاش نقول لك واحد من جماعتك تقوم تزعل علينا ، فأين أنت يا الطيب مصطفى من عمر بن الخطاب الخليفة العادل حتى تشبه نفسك به أو حتى تسمح لنفسك بضرب مثل ثم تتجاوز كل الحدود وتأخذ من سلوك نبى الله موسى مثلآ تبرر فيه قسوتك فى تشريد الناس من وظائفهم ، فالأنبياء جاءوا للرحمة ليس للظلم ( إتق الله وأرجو أن تقدم إعتذارآ من خلال نفس القناة وتقول أنك أخطات حين شبهت نفسك بنبى الله موسى وبالخليفة العادل عمر وأرجو أن أكون قد أخطأت السمع ، فالرجل لايملك أى مقومات سوى أنه خال الريس ودى لوحدها مش كفاية ياشيخ الطيب لأن الملك لله يعزً من يشاء ويزلً من يشاء ) . فالنترك حديث الطيب مصطفى المثير للجدل ونعود لإتفاقية نيفاشا وما أعقبها من إتفاقيات مشئومة فى الشرق والغرب ، أتت بالمتمرد والخارج على القانون من قتلة وقطاع طرق ليكونوا شركاء فى الحكم ، فى تجاهل واضح لقوله تعالى ( وأطيعوا أولى الأمر منكم ) وقوله تعالى ( لن ترضي عنك اليهود والنصارى حتى تتبع ملتهم ) ولتسـن لنا الدولة سنة سيئة حين تأتى بالخارجين على القانون وحملة السلاح الغير قانونى ومروعي الأمنين والقتلة وتجلس معهم وتوقع إتفاقيات خطيرة معهم دون إجماع عليها من أهل السودان ويؤتى بهؤلاء المتمردين للقصر معززين مكرمين نوابآ ومساعدين ومستشارين لرئيس الجمهورية ووزراء وعندما تستفحل المشاكل تطرح الحكومة حلآ بإسم أهل السودان . أين كان أهل السودان طيلة 20 عامآ ؟ هذه مشكلة الإنقاذ وعليها أن تحلها أو تحل نفسها ، فكما قال الشيح على عبد الرحمن الضرير وهو خارج من إحدى جلسات البرلمان فى رده على سؤال أحد الصحفيين : ماهو الحل ياشيخ على ؟ فرد عليه دون أن يتوقف : الحل فى الحل ، لنرددها مرة ثانية ، فلتذهب الإنقاذ مع شريكها فى الحكم غير مأسوف عليهما ، هذا الشريك المشاكس الذى يختلف معها فى العقيدة ، الذى قال أمينه العام باقان أموم فى وصفه للحكومة بالفاشلة والفاسدة وعديمة النضج ، فإذا كان هذا رأى شريكها الذى إقتسمت معه الثروة والسلطة ، فماهو رأى بقية أهل السودان ؟ اللهم لاشماته ، وسيعلمكم أبناء رباطاب وسط كيف تسن السنن الحسنة حين يجمعوا المال لا لشراء السلاح والخروج على الدولة وقتل الأبرياء ولكن لمحاربة الجهل والمرض فى منطقتنا ، فمنا تعلموا يادكتور خليل ويا أستاذ عبد الواحد ويامني وياجماعة الشرق التى تمردت على النظام واليوم تتمرد على نفسها وتنشق ، فمن ألف الخصام لن يستطيع العيش فى سلام حتى وإن كان مع نفسه ، فتعالوا لنعلمكم كيف تبنى الأوطان وكل مانطلبه من الدولة أن ترفع عنا ضرائبها وذكواتها وجباياتها القسرية ودمغات جريحها وشهيدها الذى تدعيه لنوجه كل طاقاتنا لأبناء منطقتنا ، هذه المنطقة هى الوحيدة فى السودان التى لم تطلق فيها رصاصة واحدة لمايزيد عن المائة عام إلا من صائد أوز أو غزلان ، منطقة الطهر والبراءة التى لايعرف أهلها لاصناعة ولاشرب الخمور والدليل أن عمتنا شاية لم تميز بين الخمر والكيتى كولا عندما زارات الخرطوم ، وقد تكون المنطقة الوحيدة فى السودان التى تتفرد بهذه القيمة العالية ، إنها أطهر منطقة فى السودان وشعبها شعب كريم صابر يستحق كل ذلك وأكثر من أبنائه فى زمن غياب الدولة .
الإخوة أبناء أمكى وكرقس وعتمور والعبيدان أبناء من تعايشوا فى أمن وسلام لعشرات ألاف السنين:
لقد قدمت لنا منطقتنا الكثير الكثير ولم نقدم لها أى شىء ، ترعرعنا وكبرنا فى بيوت طينها ورواكيبها وجروفها وجزرها ونمنا فى برودها على العنقريب الكراب نحرس التقاة أيام النوريق حفاظا على محصول القمح ، ونربط السوسليلة بين جزوع أشجار نخيلها ونلهو ، نجرى خلف أم قيردون يا الحاجة والكرورى والقمرى ، نقبض الجراد ونأكله حتى لو رش بمبيد حشرات فى تلك الفترة ولاسماد كيميائى قاتل يسبب لنا مرضآ ، حتى القبور ( بفتح القاف وتسكين الباء ) نقبضه ونضعه فى الشرك (الشركة ) طعمآ للعصافير والدباس الذى لايسلم منا هو الأخر فنأكله أو نضعه طعم فى النشاغة لصيد السمك وعندما ينعدم الجراد نذهب ( للصارقيل ) وفى وقت الدميره عندما ينعدم الصارقيل نلجأ للمعصود واللوزه ( واللوزة دى لمن لايعرفها لن يجد شرحها على المدونه ولكن يمكن أن يتصل بى على هاتفى لشرحها ) كنا نأكل أى شىء فالرباطابى لايبيت القوى ومواهبه متعددة ويأكل كل مايقع بين يديه وأمره على لله فى زمن لم نسمع لا بسرطان ولا بفشل كلوى .
فى العطلة الصيفية المدرسية التى تبدأ فى منتصف مارس وتنتهى بنهابة يوليو ، نرعى الغنم والضان فى وادى كرز وقت الجفاف ونحزم نبات التربه وكل ماتجود به طبيعة منطقتنا ونضعه على ظهر أقوى الخراف منها ونمتطيها مركبة ، نطلع ضكر النخيل ونجمع القراع لنوزعه بعدد شطور أناث النخيل ونكفى الأباء مشقة طلوع النخيل ، ونسد البوقة مع أهلنا ، كنا صغار ولكن منتجين ، وبالليل على ضوء القمر نلعب التر ولبدت ونلهو لنعود للبيت منهكين ، لو فى عشاء نتعشى ولو مافى نشوف باقى الغداء أو ندخل المرقون نجيب تمر من العدلة ونذهب للنوم فى العتنيبة للمقتدرين والعنقريب الكراب لإبن الفقير لأن المرتبة كانت رفاهية وإن وجدت فى بعض البيوت وهى فى الديوان فقط تفرش يوم العيد بس . ننام ملء جفوننا بى وسخنا وبقايا التمر فى الفم ممسكين على كورية التمر لتمر الوالده ونحن نيام وتضع الكورية التى غالبآ ماتكون فارغة جانبآ وفى يدها الأخرى طافور الدهن وتمسح جسمنا من الرأس للقدمين وهذا مايمنحنا الطاقة لنبدأ يوم جديد ، ولو لم نجد تمر فى المرقون مع عدم وجود عشاء لانتزمر أو نسخط ، نتسلق فى الظلام اقرب نخلة للبيت نكمرق تمرات قلب أن يصل لها أب ضربان بمايسد الرمق فى زمن الخير والنعم وليس فى هذا الزمان الذى دخلت فيه أشجار النخيل كنتونات وسجون صغيرة حيث سور كل شخص ملكيته الخاصة حتى لايسمح لناس سوقمى البشارية الفقيرة أن تجمع التميرات الواقعة فى زمن الهبوب ومن أين لها أن تجد بلحه واحدة والتمر فى أمه أخضر يغلف بكيس نايلون أو جوال حتى لاتسقط تمره واحدة أو يحط عليه طير أب صليعه يأكل من أم نقيره أو أم نص وأم راس لتكتب لسيدها الحسنات ، فالرحمة واجبة لكل كبد رطب حتى اب صليعه وسوقمى البشارية التى رحلت عن بلادى ولم تعد فى زمن إنعدام الرحمة . عندما نتعشى بقراصة بى لبن أو زيت وسكر نفرح كتير وفى حال العدم نملاها تمر ومويه ونخلد للنوم بنفس عراقى وسروال الدمورية المتسخ الذى كنا نلعب به التر ولبدت أو نلابق به أو نسد به البوقه لأنه لايوجد لدينا غيار ( والسبب أن البابا ماجابش البجاما من الترزى وماما نست تذكره لأنه نسى موبايله فى السيارة فى البيت وهى عرفت دا لمان شافت مفتاح السيارة فوق التلفزيون ) . ألم تلاحظوا معى أنى لم أحدثكم عن الحذاء ( الجزمة ) كنا نرعى حفاة ، ونزرع حفاة ، ونخوض فى الترع حفاة ونصاب بالحصر والبلهارسيا ونبول الدم ولانعرض على الطبيب إلا إذا عدنا للمدرسة الداخلية لتعالج الدولة ممثلة فى مدرستها أمراض جمعناها فى عطلتنا الصيفية ، ننوم ونصحى من نومنا مبكرين مع صياح الديك الذى يشاركنا السكن مع حرمه الدجاجة وسواسيوها ولانصاب بإنفلونزا الطيور ، ومع الفجر يعوعى الديك وهو يقف منتصبآ مزهوآ بريشه الجميل على نفس العنقريب الذى ننام عليه ، لنصحو غير مذعورين فقد تعودنا على هذا المشهد ومن العنقريب للخشش رأس لنقضى الحاجة دون ماء أو منادبل كلينكس طبعا حيث لاتوجد وقتها حمامات أو مراحيض بالبيوت ( فدرابة ) تكفى للنظافة حتى نذهب للعوم ( السباحة ) فى النهر للكبار والصغار يعومون فى البربخ بتاع البابور ، بينما الكبار يتوجهون للنيل لابغرض الإستحمام بدليل أنهم لايحملون معهم صابون أو بشاكير ، وإنما للغسل من الجنابة لمن أسعفته صحته أن يأتى أهله ليلأ فى تلك الليلة ، ونحن لم نكن ندرى لماذا يواظب هؤلاء الكبار على الإستحمام من مياه النيل يوميآ حتى فى الشتاء ، بل كنا سذج لدرجة أننا لانعرف كيف أتينا لهذه الدنيا ، فالأب والأم وكل العيال تضمهم غرفة وحوش واحد يحرسهم حياء الوالدين فلا تنشأ لدينا مشاكل أطفال هذا الزمن الذين تعرفوا على العلاقات الجنسية قبل أن يفقسوا من البيضة مزودين بثقافة آفة هذا العصر ( التلفزيون ) . مع الفجر يجتمع الجميع حول الأم وقدح النار ( وقدح النار هو بوتجاز ماما زمان - طشت قديم ملىء بالتراب مع 3 لدايات دراب أو طوب تسع المسافة بينها لكفتيرة الشاى الكبيرة لغلى ماء شاى الصباح ) الذى تتحكم فى توزيعه الأم حين تبدا بتقديم نص كباية شاى سادة للأب حتى لايصاب بالصداع حيث تعود على نص ساده ، مع كبايتين أو ثلاثة شاى بلبن الماعز أوالضان للجميع لتتدفأ معدة لم تتلقى وجبة عشاء مكتملة ، ليذهب بعد شراب شاى الصباح كل فرد من أفراد الأسرة الى همه ومسئوليته ، وقد يذهب الصبية للحواشة مع الأباء لو كان موسم زراعة الشتوى ( القمح ) أو الصيفى ( المريق ) بينما الأمهات يجمعن الواقود ( وهو حطب الحريق للعواسة والطبخ ) وقد يكون ( القشقش أى بقايا جريد النخيل والنباتات الأخرى اليابسة ) الأب يدبر مونة الأسرة من القمح من محصول الشتوى ومونتها من الذرة من محصول الموسم الصيفى ومن لايمكن مؤنة العام يكسر حاجته من الدكان عيش أو قمح مقابل نقد أو تمر أو جريد حتى ، ثم لتدبر النسوة من قرونهن الملاح فلا سوق للخضار أو اللحمة إلا إذا كان مقداد ود الرفاعى عنده ( جزر ) وأحضرت الأسرة ربع وقه أو نص وقه ويمها مابنغسل إيدينا بعد الأكل عشان نمشى نقول للاولاد شموا أيدينا نحن أتغدينا بلحم ( عندى صاحبى كان بيقول لى دى كانت أيام طيبة الله لا عادها ) . ففى بلدى لايموت إنسان من الجوع فقد تسعد اسرة بحرويل أوكانكيج كبير أو أكثر من سلبايه أو عره ( بولطى أو الشعور عند الخليجيين )أو دبسه عندما يسرق الصبية ثوب قديم أو فركه الأم دون علمها ويذهبوا يلابقوا السمك فى ترعة بخيته أو بحر الكركراب وفى طريق عودتهم للبيت يوقعهم حظهم العاثر بين يدي يس ود الرفاعى أو السفاح ود جاد الرب الذين يكبرانهم سنآ ويقلعا منهم حوتهم قلع عديل ليسلموه لهما دون إعتراض وعندما يبتعدوا عنهما بمسافة آمنة نقوم بشتمهما ورميهم بحجارة فى الغالب لاتصيبهم ، ألأ رحمة الله عليكما ، وعندما نبلغ سن السابعة وقد تكون الثامنة او التاسعة أو العاشرة للبعض ( دون ذكر أسماء حتى لايزعل شقيقى بخيت والأخ حمد ود أحمد وناس عارفين نفسهم كانوا يجوا داخلية أمكى الأولية ومعاهم توريق الحلاقة ) ، نرسل للمدرسة الأولية الداخلية بأمكى فشبعنا من خيرات الحكومات الوطنية ( حكومات أحزاب السيدين ) فى تلك الفترة الذهبية من تاريخ السودان ، التى كانت تؤمن الغذاء والعلاج والمسكن لأبنائها الطلاب بمراحل التعليم الأربعة ، فإمتلأت البطون من طبيخ الصفاء لله والرجاء فى الله الطباختين بداخلية مدرسة أمكى الأولية واللتين كنا نناديهما بالصفلله والرجفله ، لننتقل بعد أربعة سنوات دراسية ممتازة بإشراف مدرسين مؤهلين من خريجي بخت الرضا وليس مجندى الخدمة الوطنية ، ننتقل بعد النجاح فى لجنة الإمتحان دون الحاجة لقلم يقرأ لنا عليه شيخ طريقة صوفية لداخلية أبوحمد الوسطى لنعيش مع مطلع الستينيات أحلى سنوات العمر فى رغد من تعليم الدولة المجانى وغذائها المجانى وعلاجها المجانى ولولا سياسيات الدولة التعليمية فى تلك الفترة لما كنت صاحب مدونة إلكترونية على الأنترنيت أكتب بأكثر من لغة ولما أصبح إبن ذاك المزارع الفقير ( المزواج ) الذى لم يطالب والده طيلة حياته بشراء الأستيكة أو البراية أو القلم والكراس لأحد أبنائه ، حتى الدواية كان يمر الفراش كل صباح ويملأها بالحبر ، أما الكساء والحذاء فقد كنا فى الإجازة الصيفية ندق الطوب ونعزق بالأجرة ونقطع الجريد وندونق الفول ونكسى نفسنا ونفضل ، فمسئولية الأباء كانت الإنجاب فقط والدولة تتولى التعليم والتربية والأبناء يتمون الناقصة ، بينما أباء اليوم تولوا مسئولية التربية والتعليم وإتمام كل ناقصة مع التقصير الشديد فى مهمة الإنجاب إلا من رحم ربى . كانت لدينا وزارة تربية وتعليم وكانت لدينا معرفة ووزارة معارف ، فماذا ياترى نسمى مانراه اليوم ؟ أترك الإجابة لأخى وصديقى الدكتور المعتصم عبد الرحيم الحسن إبن ساقية الكركراب بقرية عتمور وأتوجه إليه بالسؤال التالى : هل كان سيكون الدكتور المعتصم من حملة الدكتوراة لو دخل المدرسة فى عهد الإنقاذ ؟
إنتقلنا بعد المتوسطة الى عطبرة الثانوية الحكومية وهنالك تعرفنا نحن واقراننا من ابناء المناصير على صديقين جديدين أضيفا لمائدتنا وقيل لنا أنهما يسميان بالباسطة والكنافة ، وحينما عرض علينا التفاح تخوفنا منه ولم نقًدم عليه إلا بعد أن شاهدنا أولاد المدن أكلوا منو وماجاتم حاجة ، لتمضى السنوات الأربعة الأخيرة حيث كان التعليم قبل الجامعى فى زمننا 4 إبتدائى 4 وسطى و4 ثانوية وكل المواد عدا الدين والعربى بالإنجليزية فكنا مميزين فى العربية أكثر من الإنجليزية ، وفى هذا الزمان يدرس الطلاب جميع المواد بمافيها الإنجليزى بالعربية ، ومستواهم متدنى حتى فى العربية . ففى زماننا كان كل من يصل لمنتصف المرحلة المتوسطة أو السنة الأولى الثانوية يكون قد بلغ سن النضوج والبلوغ ، بينما فى هذا الزمن تشاهد فى مدرجات الجامعة أطفال وقصر ، ففى زماننا كان الغذاء المتوازن والتدريب العسكرى الإسبوعى فى المرحلة الثانوية ( الكديت ) حصص الموسيقى وألات موسيقية واستاذ للموسيقى وأستاذ للفنون الجميلة لنغادر الثانوية الى الجامعات والمعاهد العليا بالخرطوم فى وعى ونضوج كامل ، وما أن حصلنا على شهاداتنا العليا ونحن فى نشوة للتخرج ورد الجميل للوطن ، يحل بالبلاد النظام العسكرى الشمولى المايوى المشئوم وبدأ إنسان السودان يكره اليوم الولدتو فيه أمه وبدانا نسمع بكلمات جديدة لم تكن فى قاموسنا - دولار بترول دول الخليج إغتراب مغترب معارضه عساكر ديكتاتورية - فأغتربت بعد 4 شهور فقط من نيلى للدبلوم العالى فى هندسة المساحة من معهد المساحة العالى الذى إنتقل من مبانى المعهد الفنى القديم ليصبح فيما بعد بكلية هندسة المساحة جامعة الخرطوم - وبعد 16 سنة إغتراب عدت فى العام 1988م لأدخل فى 15 سنة تربية وتعليم لأبنائى بدأتها بأكبرهم الذى كان وقتها فى الصف الخامس إلا أن تخرج طبيبآ ، فقد كان كل إستثمارى فى أبنائى والحمد لله ولا أملك شىء فى هذه الدنيا الفانية سواهم - نفذت كل مدخراتى التى جمعتها خلال 16 سنة إغتراب بالسعودية لأعود لها مشكورة حبيبتى السعودية فى يناير 2003م مغتربآ بخروج نهائى للمرة الثانية ، لتمضى قرابة الأربعين سنة منذ أن قلبنا ظهر المجن لمنطقتنا الرباطاب متفرغين لأسرتنا الصغيرة وابنائنا ومشكلاتنا الذاتية ، فحان وقت الحساب مع النفس وجاء وقت رد الجميل .
قد يقول البعض أن تحسنآ ما قد طرأ على منطقتنا من مشاريع خجولة وصغيرة لمياه نقية وكهرباء تمت بجهد نفر كريم من أبناء المنطقة وجاء كضرورة حتمية بعد إنتقال السكان والمساكن من المنطقة المحاذية للضفة الغربية للنيل تحت ( درب الحمير ) الى مناطق فوق ( درب الجمال سابقآ درب السيارات حديثآ ) ولمن لايعرف الفرق بين درب الحمير ودرب الجمال ، نقول أن من يركب جملآ لايمكنه أن يسير فى محاذاة المساكن ( البيوت ) سابقآ لأن أشجار النخيل تعيق حركته وكمان من يركب الجمل يكشف البيوت فيمنعوا من السير فى محاذاتها ، لذا يسير بجمله فى محاذاة العدوة التى تحولت الى منطقة مأهولة بالسكان والإنارة والمياه والمدارس والمستشفيات بينما فى السابق لانجد فيها سوى المدرسة الأولية والفكى الحسين وود جنة وطاحونة الحاج ود أمحمد ، ولكن هذه النقلة فى حياة رباطاب وسط 2008م مقارنة بحياة رباطاب 1948م تعتبر نقلة نوعية ولكنها ليست بتلك النقلة التى ترضى طموحنا وما نأمله لأهلنا بمنطقة رباطاب وسط من رقى وتقدم . الإخوة الكرام الذين اسهموا فى حل بعض مشاكل منطقتنا قدموا جهد لاينكر ولكنه جهد فردى من المقتدر أو المغترب لأسرته ، ولكن لدينا عشرات مئات الأسر ليس لديها مقتدر أو مغترب فنريد ان نتحول جميعنا لكتلة جسد واحد مقتدر ومغترب لكل اسرة بمنطقة رباطاب وسط ، فلاتظنوا أن ما قدم للمنطقة كافى فالمنطقة تحتاج للمزيد والمزيد متوفر فينا متى ما أتحدنا ، فقد جاء الوقت لأبناء منطقة رباطاب وسط واعنى برباطاب وسط ( كرقس العبيداب عتمور أمكى غربآ وشرقآ من السندة والكنيسة مرورآ بأم غدى حتى البابية ومحطة ابوديس ) تلك الشريحة التى ترقد على ضفنى النيل فى هدوء وسكينة . أدعوا وأستنهض ابنائها لتشكيل لجان الخدمات التعليمية والصحية والإجتماعية فى الداخل والخارج ، نحرك طاقاتنا الكامنة لحل مشاكل أهلنا وأظنكم تتابعون معى أن الحكومة منذ عقدين مشغولة بدارفور والجنوب والشرق والنيل الأزرق والفور والزغاوى والمساليت وأبييى والبجا والأنقسنا وكاجبار ومروى ومشاكلها الخارجية مع أمريكا ومجلس الأمن ومحكمته الدولية ومدعيها العام أوكامبو ، فخصصت الدولة كل برامجها التلفزيونية لدارفور كما خصصت جل موارد الدولة للأقاليم المشاكسة وأمنها متجاهلة تماما منطقتنا . هل شاهد أحدكم فى يوم من الأيام برنامج تلفزيونى أو إذاعى يحكى عن معاناة أهلنا بالرباطاب ؟ هل سمع أحدكم بالكرمبساوية والأقروساب والشريشاب وهندية والغولة والعباسى وأمكى الطريف وجزيرة قوي أو مرمية ؟ .
الدولة للأسف الشديد لاتهتم إلا بمفتعلى المشاكل والقتلة والخارجين على القانون ، ولكن الشعب الطيب المسالم الأمن كأنسان الرباطاب لايهمش بل ينسى ، لأنه لايثير مشاكل ولايحمل السلاح ولايقاتل الدولة إيمانا بقوله ( وأطيعوا أولى الأمر منكم ) . لن نخرج على القانون كما خرج دكتور خليل إبراهيم الذى كان يجاهد مع المجاهدين فى جنوب السودان وعبد الواحد نور ومني أركو مناوي وجماعة الشرق ومن قبلهم كبيرهم الذى علمهم التمرد الحركة الشعبية بقيادة المتمرد قرنق ، ولكن أبناء الرباطاب سيضربون المثل الحي فى الوطنية ويسنون السنن الحسنة بدخولهم فى السلم كافة وليس الخروج علي القانون . سنتكاتف ونجمع المال ليس لشراء السلاح والخروج على الدولة ومحاربتها ولكن لمحاربة الجهل والمرض بمنطقتنا لأن إمكانياتنا المحدودة لن تتجاوزها ، فالسلاح الذى غزا به دكتور خليل أمدرمان كان دون شك يكفى جزء مقدر من مشلكة دارفور .
نحن أبناء رابطة رباطاب وسط نود أن نتداعى لجمع المال لا لتسليح قومنا لقتال الدولة ، ولكن نود جمع المال لقتال الجهل بإنشاء المدارس وتأمين الكتاب والمعلم ووجبة الطالب بعودة الداخليات لأن العقل السليم فى الجسم السليم ، نود جمع المال لقتل البعوض مسبب الملاريا ولمحاربة السل ( الدرن ) وأمراض العمى التى إنتشرت فى منطقتنا وسوف لن ننتظر أى شىء لا من الدامر أو الخرطوم وشعارنا الصحة والغذاء لإنسان منطقتنا قبل التعليم ، فكيف لطفل مريض جائع أن يستوعب الدرس ، ونأمل من اخوتنا أبناء منطقتى رباطاب شمال وجنوب عمل مدونة على الإنترنيت يلتقون فيها تجمع رؤاهم وافكارهم لوضع الحلول السليمة لمشاكل مناطقهم حتى تنهض منطقتنا بكاملها من شمال فتوار الى شمال جزيرة كجنقيلى وأب طين .
لماذا رباطاب وسط ؟ أنا والعياذة بالله من أنا وكمهندس مساحة وبمعاينة سريعة لخارطة منطقة الرباطاب على القوقل إيرث وجدت أن هنالك فواصل مكانية وديمغرافية تقسم الرباطاب الى ثلاثة أقسام شمال ووسط وجنوب وأن منطقة الرباطاب تمتد على طول ضفتى مجرى النيل شرقا وغربا من جنوب منطقة الشامخية شمال ابوحمد الى شمال مناطق الإنقرياب والميرفاب شمال فتوار ، وأن تجمع رابطة ابناء الرباطاب القديم لم يحقق اى نجاح لأنه كان يجمع كل المنطقة فى لجنة واحدة وهى شريحة طويلة وضيقة ويصعب الربط بينها ولدينا تجارب مريرة سابقة عن عدم قبول الاخر بين أبناء المناطق الثلاثة ( شمال ووسط وجنوب ) فرأينا فى الفصل خير لينهض كل قسم وحتى نحدث نوع من الغيرة والمنافسة فى الخير وليس الحسد بالطبع فى ظل إدارى أقصر يجعل حركة النهوض سهلة مرنة .
الأسماء المقترحة أدناه وإختصاصاتها قابلة للتعديل بعد أول إجتماع للجمعية العمومية للرابطة والذى نأمل أن يعقد خلال عام واحد من تاريخ إكتمال إجراءات تسجيل الرابطة حيث سيعاد إنتخاب كل لجان تسييرالأعمال التمهيدية للرابطة الخيرية لأبناء رباطاب وسط بالإنتخاب الحر المباشر وسوف نستخدم أحدث التقنيات التى تتيحها لنا الشبكة الدولية للإنترنيت فى الإنتخاب فى الوطن الصغير ( رباطاب وسط ) ، الداخل ( العاصمة المثلثة وكل بقية مدن وقرى السودان ) ودول المهجر ، بربط المواقع المحتلفة باللجنة التمهيدية التى ستتولى عملية الترشيح والإنتخاب :
لجنة التسيير بدول المهجر :
( كل عضو مكلف بالإتصال بابناء القرية التى يمثلها فى دول الخليج وبقية دول العالم وحصر أسمائهم بالكامل مع أسماء عوائلهم وأعمارهم وعنوان بريدهم الإلكترونى إن وجد أو الهاتف وتنفيذ مايرد إليه من توجيهات تصدرها اللجنة التمهيدية للتسيير تحدد فيها رسوم الإشتراك السنوى والمساهمات المالية والعينية الأخرى وأفضل السبل التى تراها اللجنة للتحصيل والتوريد فى حساب الرابطة التى ستقوم بفتحه فى إحدى البنوك السودانية فور تسجيلها ) وكل شىء يتم عبر الموقع :
أبناء قرية كرقس ويمثلهم فى لجنة تسيير الأعمال التمهيدية الأستاذ / محمد الشيخ الملاوى والأستاذ /مبارك العبيد
أبناء قرية العبيداب ويمثلهم فى لجنة تسيير الأعمال التمهيدية الأستاذ / جاد السيد سيد أحمد جاد السيد والأستاذ / مهدى حسن باجورى
أبناء قرية عتمور ويمثلهم فى لجنة تسيير الأعمال التمهيدية الدكتور / عثمان محمد صالح عبدالله والأستاذ / محمد مصطفى التوم
أبناء قرية أمكى ويمثلهم فى لجنة تسيير الأعمال التمهيدية المهندس / جلال فتح الرحمن محجوب والأستاذ / محمد حسين صديق
لجنة التسيير بالعاصمة المثلثة ومدن السودان الأخرى :
( كل عضو مكلف بالإتصال بابناء القرية التى يمثلها بالعاصمة المثلثة ومدن وقرى السودان الأخرى عدا قرى منطقة رباطاب وسط ( الرباعى كرقس العبيداب عتمور أمكى ) وتنفيذ مايرد إليه من توجيهات عبر الموقع تصدرها اللجنة التمهيدية للتسيير تحدد فيها رسوم الإشتراك السنوى والمساهمات المالية والعينية الأخرى وأفضل السبل التى تراها اللجنة للتحصيل والتوريد فى حساب الرابطة التى ستقوم اللجنة التمهيدية بفتحه فى إحدى البنوك السودانية فور تسجيلها ) :
الأستاذ / عبد الله جمال الدين تكرون والأستاذ / الصادق المجمر محمد صالح عن قرية كرقس
المهندس /الشيخ أحمد سمساعة ، الأستاذ / أسامة أحمد رضوان والأستاذ / محمد الرباني محمد بخيت عن قرية العبيداب
الدكتور / عثمان على حاج الأمين والأستاذ / أحمد حمد مصطفى الأستاذ / فيصل على حاج الأمين عن قرية عتمور
المهندس/ حاج على أبولكيلك والأستاذ / حسين محمد يس عن قرية أمكى
لجان حصر المشاكل التعليمية والصحية والأجتماعية التى تواجه إنسان منطقة رباطاب وسط ووضع الحلول اللازمة لها :
لجنة التعليم ( اللجنة من يحدد نوع وحجم المشاكل وتقدم مقترح الحلول لها ) :
الأستاذ / سيد أحمد محجوب مكى - عتمور
الأستاذ / محمد الحاج عيسى - كرقس
الأستاذ / عثمان سيد احمد جاد السيد - العبيداب
الأستاذ / إبراهيم بشير محمد الفسيلى - أمكى
ومستشارها لشئون التعليم الدكتور / المعتصم عبد الرحيم الحسن
لجنة الصحة ( اللجنة هى من يحدد نوع وحجم المشاكل وتقدم مقترح الحلول لها ) :
الأستاذ / هاشم محمد محمود المك - العبيداب
الأستاذ / يوسف حاج أحمد العوض - كرقس
الأستاذ / - أحمد عباس على مصطفى - عتمور
الأستاذ / - دياب بكرى السمانى - أمكى
ومستشارها للشئون الصحية الدكتور / تاج الدين حاج عثمان محمد عبد الله
لجنة الخدمات الإجتماعية
( وتشمل الخدمات مشاكل الأرامل واليتامى والمعسرين وأصحاب الإحتياجات الخاصة أو أى مشكلة أخرى ترى اللجنة أنها يمكن أن تدرج تحت باب الخدمات الإجتماعية ) :
الأستاذ / حافظ عباس على مصطفى - رئيسا
الأستاذ / محجوب باباكر الدابى
الأستاذ / سر الختم عبد الخالق عباس
الأستاذ / العطا فرح الملاوى
مستشارها للشئون القانونية الأستاذ / خليفة على حاج الأمين
منسقية الإتصال والربط بين لجان حصر المشاكل التعليمية والصحية والإجتماعية بمنطقة الرباطاب وسط واللجنة التمهيدية بالخرطوم :
المنسق الأستاذ / سليمان عباس على مصطفى
نائب المنسق الأستاذ / حسين محمد يس
الأستاذ / ايمن عمر بشير
المقرر الأستاذ / الطيب خضر على مصطفى
مستشار الشئون القانونية / مولانا رباب مصطفى ابوقصيصة
منسقية الإتصال والربط بين لجنة التسيير بدول المهجر واللجنة التمهيدية بالخرطوم :
المنسق البروفسير / إبراهيم عبد الرزاق
نائب المنسق الأستاذ / الخواض إسماعيل بخيت
المقرر الدكتور / على عثمان إسماعيل
اللجنة التمهيدية لرابط أبناء الرباطاب وسط الخيرية :
( تختص اللجنة التمهيدية بجميع إجراءات تسجيل رابطة أبناء الرباطاب وسط الخيرية حسب القوانين واللوائح المنظمة لذلك وتتولى مخاطبة لجان التسيير بالداخل والخارج المذكورة أعلاه ووضع القوانين واللوائح المنظمة لإستلام التبرعات النقدية والعينية من ابناء المنطقة والمحسنين وكيفية إيداعها فى حساب الرابطة ، كما تختص بدراسة نوع وحجم المشاكل التى سترفعها لجان المنطقة من مشاكل تعليمية وصحية وإجتماعية وتحديد الأوليات وكيفية الصرف عليها من الإيرادات النقدية والعينية والسحب من حساب الرابطة بتوقيع إثنين من أعضائها وهى من يحدد قيمة رسوم التبرع الشهرى على كل فرد بالداخل والخارج من أبناء المنطقة حسب وظيفته :
فريق شرطة (م) جمارك صلاح الدين أحمد الشيخ الطيب - رئيسآ
الدكتور / بدر الدين أحمد إبراهيم - عضوآ
دكتور صيدلى / إبراهيم أبولكيلك - عضوآ
الأستاذ / محمد عبد القادر عثمان - مقررآ
الأستاذ / أحمد محمد أيوب - مستشار قانونى للجنة التمهيدية
بعد الإنتهاء من إجراءات التسجيل وطبع المستندات الرسمية والختم ، تعقد اللجنة التمهيدية إجتماعها الأول لإختيار مسئولي جمع التبرعات النقدية والعينية للمنطقة من الخيرين بدول الخليج ، على أن يكون التوجيه محتويآ على دراسة علمية لحجم المشاكل الصحية والإجتماعية والتعليمية بالمنطقة من مرض وفقر وجهل وتحديد مبلغ تقديرى بالدولار لمعالجة كل مشاكل منطقة رباطاب وسط بما فى ذلك الماء النقى وهى اقل خدمة يجب أن تقدم للحيوان قبل الإنسان ، بالإضافة للكهرباء ومشاكل الإمومة والطفولة وهل يوجد بمنطقتنا أخصائى امراض نساء وولادة مؤهل علميآ ومجهز بالمختبرات والمعدات الطبية ؟ أخصائى أطفال لديه كامل جرعات التطعيم وأماكن حفظها ؟ أخصائى عيون بكامل تجهيزاته ومعيناته التى تمكنه من إجراء العمليات ؟ هل يوجد تقنى بصريات ؟ أم أن كل من يحتاج نظارة بعد عملية الموية البيضاء يهاجر للخرطوم وعطبرة ؟ كم عدد المصابين بعمى الأنهار فى المنطقة ؟ كم عدد المصابين بالسل ؟ هل تم حصر للمصابين بإرتفاع ضغط الدم والسكرى وأمراض القلب والفشل الكلوى بالمنطقة ؟ وهل يتعاطون الجرعات اليومية ؟
هل نحن فعلآ فى حاجة ماسة الى كل ذلك ؟ لآ ، بل نحن فى حاجة لأزيد من ذلك .
صديق لى قادم من أمريكا ن قال لى والله ياسلمان لو أن أمريكا وقفت فى محلها دا ونحن سرنا صاح بخطط ومنهجية سليمة ، نحتاج لأكثر من ألف سنة عشان نصل الى ماوصلوا إليه الأن ، ولكنها لن تقف مكانها وستسير للأمام وسنسير نحن للخلف . أتدرون لماذا أحبائى أبناء رباطاب وسط ؟ لو تطورت شعوب العالم الثالث جميعها ووصلنا الى مستوى الحياة والرفاهية التى يعيشها الإنسان الأمريكى اليوم ، فإن البشرية ( الستة مليار نسمه وزياده دى ) ستكون فى حاجة الى ثلاثة كواكب بحجم كوكب أرضنا هذه وثرواتها من بترول ومياه ومعادن ، وحيث تأمين ثلاثة كواكب مطابقة لكوكب الأرض من المستحيلات فإن أمريكا لن تسمح لنا بالتقدم ، يريدونا أن نكون حديقتهم الخلفية ، متى ما إحتاجوا للموارد أخذوها ، يأخذوا من مواردنا برميل نفط بمائة دولار أو أقل ويرسلوا لنا بثمنة 8 أو 10 حبات فياغرا ، مواردنا للنفط ستنضب ، ومواردهم لصناعة الفياغرا متجددة . فهل سياتى اليوم الذى نستغنى عنهم ؟
عدد كبير من شباب البلد عاطل عن العمل وإذا هاجروا للعاصمة أو دول الخليج يبقوا عاطلين لأنهم لايحملون مؤهل تعليمى عالى ولاصنعة فى اليد ، فهل فى الإمكان فتح مراكز تدريب بالبلد تعطى أبناء المنطقة جرعات تدريبية تؤهله للعيش فى بلده بكرامة أو تعطيه السلاح الذى يغترب به فى الداخل أو الخارج .
قبل أن نفكر فى وضع الحلول علينا حصر حجم المشكلة والتى تبدأ بمشروع إحصاء سكانى خاص بمنطقتنا نصمم له قاعة بيانات RUBATTAB CENSUS DATABASE وإذا طلب منى فإنى على إستعداد لتنفيذه على قاعدة بيانات على نظم المعلومات الجغرافية GIS، نحصر فيه كل السكان ، كل حسب موقعه الجغرافى وسوف أزود الرابطة بجهاز جى بى اس لورغبت ، نذكر إحداثيات المسكن وحالته ، رب الأسرة ، الأم ، الأبناء ، السن العمرية والوضع التعليمى والصحى والإجتماعى ، وأن تسبق عملية الإحصاء وبناء قاعدة البيانات كل شىء ولانريد أن نفكر كما تفكر الدولة ، تبدأ فى معالجة مشكلة لتكتشف أن حجم المشكلة أكبر بكثير مما خطط له ، وأهلنا الأمركان سادوا العالم بالتخطيط والإحصاء الدقيق ، فاليوم بوش واى حاكم ولاية أمريكية لديه فى حاسوبه الخاص قاعدة بيانات على نظم المعلومات الجغرافية توضح عدد سكان الولاية ، عدد البيض ، عدد السود ، عدد الملونين ، عدد أصحاب الأصول الصينية ، عدد الأرامل ، عدد المطلقات ، الراجل الأمريكى يرمى الطلاق من هنا والجهة التى تعتمد الطلاق كنيسه او محكمة تضمن هذه البيانات فورآ بقاعدة البيانات فيزداد عدد المطلقات وينقص عدد المتزوجات ، يولد طفل ماتكتب شهادة ميلاد وبس بل تضمن بقاعدة البيانات ودى مرفوعه على سيرفر الولاية المربوط مع السيرفر المركزى ، كل شىء معلوم للدولة ومؤسساتها ، طبيب كشف عليك فى مستشفى كرقس لقى عندك سكرى يرسل بياناته يوميا عبر النت لإدارة الإحصاء بقطاع الصحة ينزل المعلومة على النت ، الأمركان عارفين كم أمريكى تحت سن 5 سنة ، وكم امريكى فوق 5 وتحت 10 وفوق 10 وتحت 18 وهكذا حتى سن التقاعد فوق 65 سنة ، يعنى عارفين كم طفل محتاجين تطعيم ، كم طفل محتاجين تجليس بالصف الأول وهكذا أمريكا التى نتغنى بأنها هى وشقيقتها روسيا قد دنا عذابهما يسيران حسب منهجية علمية ونحن نغنى ونهتف بأننا سندمرهما بسيرنا العشوائى - كفاية نضحك على نفسنا - وبما أننا لن نستطيع تبديل أى شىء فى السودان لأننا خارج منظومة الحكم تعالوا لنفعل مافعله الأمركان فى بلدهم الكبير أمريكا أن نبدأ فعله فى بلدنا الصغير ( رباطاب وسط ) تعالوا نخطط بعقل ونحب بعقل ونكره بعقل ولتكن البداية بناء قاعدة بيانات منطقة رباطاب وسط على نظم المعلومات الجغرافية GIS سأتولى نيابة عنكم تصميمها دون متى ملكت البيانات المكانية SPACIAL DATA والبيانات الخاصية ATTRIBUTE DATA . فقبل مايزيد عن 17 سنة ، قال شاعر الإنقاذ ( فلنأكل ممنا نزرع ولنلبس مما نصنع ) وأظنكم تشاهدون يوميا شاحنات سيقا وويتا تنقل القمح الأسترالى والكندى والأمريكى من ميناء بورتسودان ، فقد شطح شاعرهم حين قال ( بكره أمريكا بتجينا ) وأريتا ماجاتنا ، فقد جاتنا شايله العصاة والجزرة ترغب تارة وترهب تارة- اللهم أحفظ السودان وتراب السودان ورجال السودان ونساء السودان وأطفال السودان وزرع السودان وحيوان السودان وطير السودان من شرور أمريكا وأقرانها وولى علينا خيارنا ولاتولى علينا شرارنا .
فيما يتعلق بالإتصالات بين لجان الداخل والخارج وربطها باللجنة التمهيدية فلن تواجههكم أى مشكلة حيث أن هذا الموقع سيقوم بربط مندوب قرية كرقس بلجنة التسيير فى منطقة رباطاب وسط بممثليهم بدول المهجر / محمد الشيخ الملاوى فى الرياض ومحمد العبيد بالمنطقة الشرقية بالسعودية يوميا ونربط الملاوى والعبيد بأبناء كرقس فى كندا وفانكوفر وسدنى إن وجدوا ونربط الملاوى والعبيد باللجنة التمهيدية بالخرطوم لتلقى التعليمات وتنفيذها
الموقع سيفتح نافذة لكل ابناء المنطقة لتسجيل اسمائهم وارقام هواتفهم وبريدهم الإلكترونى إن وجد
الموقع سيعلن عن أفراح وأتراح أبناء المنطقة
وكل شاب يتزوج من بنات المنطقة نقترح أن يدعم بمبلغ مقدر
حصر العوانس من بنات المنطقة ومساعدة كل من يرغب الزواج من إحداهن
بدخول ابناء منطقة رباطاب وسط للموقع يتعرف على آخر أخبار المواليد والوفيات
إختيار الأعضاء بلجان التسيير واللجنة التمهيدية جاء كتكليف لأداء واجب تجاه وطنك الصغير (رباطاب وسط) وليس لديك خيار الإعتذار عن المشاركة ولكن سيتم إثناء أثناء إنعقاد المؤتمر العام الأول لأبناء منطقة رباطاب وسط والذى ستقرر مكانه وموعده اللجنة التمهيدية الحالية ونأمل أن يكون خلال عام واحد من تاريخه ، ونحن فى إنتظار مقترح بأسماء أشخاص مغتربين بدول الخليج من أبناء المنطقة ليتولوا الإتصال بالمحسنين من رجال المال الخليجين بغرض جمع التبرعات النقدية والعينية ونأمل أن نحصل على من يتولى بناء مدارس ومستشفيات ومساجد بمنطقتنا ومثل هذه الشخصيات يجب أن تكون شخصية إجتماعية ولها الجرأة والشجاعة التى تؤهلها للوصول لمثل هذه الشخصيات ، ولكن قبل ذلك أخى الفريق صلاح لازم تصدروا بروشير بالمنطقة يحدد موقعها الجغرافى ، عدد سكانها ، نسبة الأمية فيها ، عدد المرضى بالسكرى ، إرتفاع ضغط الدم ، السل عدد حالات الوفاة عند النساء أثناء الحمل والوضع ن نسبة الوفيات بين الأطفال المواليد ، البعد بين المدرسة والمنزل لأطفال فى السادسة أو السابعة وعدم وجود سكن داخلى او مواصلات ، تحليل كيميائى فيزيائى بايولوجى لعينة من مياه الشرب التى يتناولها أهلنا من الترع والجداول ، عدم وجود مساجد كافية لأداء الصلوات الخمس فى المساجد ، عدم توفر مسجد جامع لأداء صلاة الجمعة ، إفتقار المنطقة للدعاة ، هذا البروشور يرسل كملف إلكترونى على النت نحن ننسخه بالألوان ولابد ان يدعم بالصور والمستندات الرسمية من الدولة ، نحن هنا فى دول الخليج ( مثلآ أنا فى السعودية ) على إستعداد لوضعه أمام كل أهل الخير هنا وهم كثر نسأل الله أن يجعل هذا العمل فى ميزان حسناتكم ، مع تحيات مدير الموقع ومنسق الإتصال بين جميع الأطراف المهندس سلمان إسماعيل بخيت على
الإتصال بالموقع على البريد الإلكترونى
salman_bakhiet@yahoo.com
نحن فى إنتظار مشاركتكم بالرأى والمال من أجل إنسان منطقة رباطاب وسط تجمع قرى أمكى عتمور العبيداب كرقس

هناك 5 تعليقات:

wadibrahim75 يقول...

الأخ الرائع ود الجقلبية
لك سلامي وتحياتي وأسرتكم الكريمة
ورمضان كريم وتصوموا وتفطروا على خير

بمحض الصدفة كتبت إسم عتمور على موقع جوجل وتفاجأت بهذه المدونة الرائعة والتي شجعتني على عمل مدونة بإسم البروجي http://albrouje.blogspot.com وحقيقة تأثرت لهذا النداء خاصة أنني كنت في زيارة للمنطقة بعد غياب عشر سنوات وتحديداً في 15 أغسطس المنصرم وأصدقك القول لم أعرف بها شيئاً غير حجار المروة ولو بيتنا ما كان جوار ترعة المشروع ( كنت ضهبت ساكت ) حيث تغيرت كثير من المعالم التي كانت في ذاكرتي ، ولأول مرة أعلم أن هناك رابطة تخص المنطقة في هذه المدونة وهذا عمل نتمنى أن يكون عون لهذا البلد .
رغم تخوفي من طبع النفس البشرية لأهل البلد حيث أنهم كثيرو المشاكل مع بعضهم بعضا ولا يتفقون على شئ واحد وأذكر أنه كانت هناك جمعية تخص الرجباب والبشتناب في الخرطوم ولكنها لم تستمر كثيرا لعدم الثقة والمشاكل بين الرجباب والبشتناب وحتى نحن الرجباب عندما قمنا بعمل جمعية لم تستمر لأسباب كثيرة منها عدم إحترام اللوائح ( وناس زي الشفع أنتو مشيتوا لي فلان وما جيتوني وفلان داير يتبوبر علي فلان وعييييييييييييك ) .
وعلي ذكر ذلك أنا أعمل بالمجلس الأعلى للتخطيط الإستراتيجي وكنا قد طلبنا في يناير 2007 من كل المحليات أن تقوم برفع خطتها الخمسية حتى نقوم برفعها للمجلس الوطني بالولاية ومن ثم رئاسة الجمهورية وفعلا كل المحليات أرسلت خطتها عدا أبوحمد . وكثرت الإتصالات والمراسلات للأخ معتمد أبو حمد ولكن لا حياة لمن تنادي .
حقيقة البلد ما عندها وجيع ودايرة شغل كتير وأنا شخصيا إيدي في إيد الجماعة ونمشي لي قدام ( أصلوا مال مافي لكن ما بنبخل لا بجهد ولا عرق ولا افكار ) .
ونلتقي .....

سلمان إسماعيل بخيت على يقول...

الإبن محمد إبراهيم يوسف المأمون
شكرآ جزيلآ لزيارتك مدونتى وتعليقك الجمبل وإن كنت قد خاطبتنى بالأخ وأنا عمك لزم مش مجاملة وأكبرك بـ 27 عام إنت ود إبراهيم ود صفية بت الخزين ود أحمد الرجباوى وأنا ود إسماعيل ودحليمة بت ود أحمد الرجباوى شفت يامحمد المسافة بينى وبينك قريبة كيف وهل تعلم ياإبنى محمد أن أخوان خليمه هم مصطفى الرجباوى والد أمحمد ودالمصطفى ومحجوب ود المصطفى والمأمون والد جدك يوسف وجدك مصطفى ود المأمون والخزين الرجباوى والد أجدادك ناصر وودشكاك ومختار وصفية أمك وديل أمهم فاطمة بت عبد الله ود الحسين ود بشتنه ودى هى علاقة النسب التى ربطت بين الرجباب والبشتنان وجدك مصطفى الرجباوى خال أبوى أشجع رجل عرفه تاريخ منطقتنا لمان الشجاعة كانت مهمه وقد ورثى أبى جدك إسماعيل ود بخيت الشجاعة من جده مصطفى الرجباوى النزل التركى بتاع الطلبه ( بضم الطاء ) من جمله وجلده بسوطه قدام الناس

wadibrahim75 يقول...

عمنا سلمان كيفنك
أولا لك العتبى حتى ترضى إن كنت فد خاطبتكم بما لا يليق ومقامكم وأكرر إعتذاري .
بالرغم من أنني أعرف النسب جيدا فلقد قمت ببعض الإجتهادات حتى ألملم نسب الرجباب وإعتمدت في ذلك على بعض أجدادنا أمثال ناصر ود الخزين ومصطفى ود المامون وشيخنا القلوباوي وصفحات النت وكتاب الأتساب لعون الشريف قاسم وجمعته في برنامج powerpoint على نظام عرض تقديمي وإن شاء الله تسعفني الذاكرة وأقوم بإرسال نسخة لك وأرحب برأيك .

ولا أبيح لك سراً إذا قلت لك أنني أمتلك كنزاً ثميناً أسمه ( ود المامون ) فالرجل حفظه الله يناهز الواحد وتسعون عاماًويمتلك ذاكرة حديدية وبحكم أنني الحفيد الأول فأنا أتمتع بحب لا نهاية له وجرت العادة أن أشرب معه يوميا شاي المغرب أنا وبناتي ( وصال - سمر ) واقوم بتسجيل كل الونسه حيث أقوم بتشغيل مسجل الهاتف . وقد ذكرت له أنني أطلعت على مدونتك وذكرت له الجقلبية ، فأخذ نفيساً عميقاً وقال لي بالحرف الواحد ( حرم دي كانت أرجل مرا في عتمور ) وحكي لي كل طيب عنها .

سلمان إسماعيل بخيت على يقول...

الإبن محمد ودأبراهيم
شكرآ لتواصلك معى وتحياتى لكل أهلى من جدك ودالمأمون الى إبنتيك وصال وسمر وأهم خدمة تقدمها لى أن تنشر إسم هذه المدونة بين أبناء الرباطاب وإن كنت أعلم أن من يتعاملون مع الحاسوب ويدخلون النت قله من الشباب فى عمرك وأنا حتى الأن لا أعرف إنسان تجاوز الستين وفى عمرى يتعامل مع هذه التقنية الحديثة لذلك لم أستغرب مخاطبتك لى بالأخ لأن كل من تلتقيهم على الشبكة الدولية من جيلك ولا أظنك تتوقع أن عمك سلمان إبن الستين لديه مدونة ولكن هذه هى بركات تربية الجقلبية فأنا أجيد فتل الحبال والضفير ونسج السرائر بلدى وضنقلاوى وحفر الأبار وبناء الجالوص وبلط الزبالة وسد البوقة وفتح اللبقة والدونيق وبعرف أشياء منها شىء جيلك يفهمه وقد لايفهمه وبفضل الله سبحانه وتعالى ثم بفضل تربية الجقلبية أنا اليوم مختص فى بناء قواعد البيانات على نظم المعلومات الجغرافية BUILDING OF THE GEOGRAPHICAL INFORMATION SYSTEMS DATA BASE - GIS Dbase ودى أحدث علم فى العالم أكتشف فى 1969م وأعلن عنه فى 1980م ولا أظنى قد سمعت بعلم أكتشف بعد هذا التاريخ وهو إكتشاف عسكرى لتحديد المواقع الجغرافية بدقة ومن ثم إصابتها وأول تجربة كانت فى مصنع الشفاء فكان لابد أن نتعلم هذا العلم الذى يحتاجه كل إنسان فى كل شىء GIS FOR EVERYBODY FOR EVERYTHING وانصحك أن تتعلمه

awad يقول...

والله ياجدي لن أقول لك أكثر من أني فخور جداً بك وحري لكل رباطابي أن يفتخر بك بل وكل سوداني يديك العافية وأمد الله في عمرك وتحقيق كل ما تتمناه